يُرجى إدخال رقم شحنة واحد على الأقل
Sorry, we can only track 10 shipments at a time.
1 / 3
Field is required
{{formSectionVm.form['MainHeroModel.SearchParams.Capacity'].$error.error}}
{{msg}}
Field is required
{{formSectionVm.form['MainHeroModel.SearchParams.Count'].$error.error}}
{{msg}}
{{formSectionVm.form['MainHeroModel.SearchParams'].$error.error}}
{{msg}}
افصل أرقام التتبع المتعددة بمسافة أو فاصلة. التتبع المتقدم

افصل أرقام التتبع المتعددة بمسافة أو فاصلة. التتبع المتقدم

اعثر على أرامكس في الولايات المتحدة

احصل على عرض سريع لسعر الشحن

أسعار شحن تنافسية مصممة لتلائم احتياجاتك

{{formSectionVm.form['QuickRateCalculatorViewModel.OriginCountry'].$error.error}}
{{msg}}
{{formSectionVm.form['QuickRateCalculatorViewModel.DestinationCountry'].$error.error}}
{{msg}}

إدارة الشحنات

عليك بالتسجيل لتتمكن من إدارة جميع شحناتك بسهولة

الأخبار

أرامكس تُحقّق نمواً في الإيرادات بنسبة 2٪ خلال الربع الثالث من عام 2019

  • ارتفاع الإيرادات خلال الربع الثالث من عام 2019 بنسبة 2٪ لتصل إلى 1,270 مليون درهم إماراتي

  • ارتفاع صافي الأرباح خلال الربع الثالث من عام 2019 بنسبة 1٪ ليصل إلى 113.8 مليون درهم إماراتي

  • ارتفاع عدد الشحنات ضمن خدمات النقل السريع المحلي في الأسواق الرئيسية بنسبة 29٪، ونمو عدد شحنات خدمات النقل السريع الدولي بنسبة 13٪

  • تأثُّر نمو الإيرادات والربحية بضغوطات التسعير لقطاع التجارة الإلكترونية، ومواصلة الشركة الاستثمار في تطوير حلول وخدمات التوصيل إلى الوجهة النهائية

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة - الأربعاء، 30 أكتوبر 2019: أعلنت أرامكس، المزوّد الرائد عالمياً لخدمات النقل والحلول اللوجستية الشاملة والمدرجة في سوق دبي المالي تحت رمز التداول (DFM:ARMX)، اليوم عن نتائجها المالية للربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2019.

 

وأظهرت النتائج نمو إيرادات أرامكس خلال الربع الثالث من عام 2019 بنسبة 2٪، لتصل إلى 1,270 مليون درهم إماراتي، مقارنةً مع 1,239 مليون درهم إماراتي خلال الفترة نفسها من عام 2018. وقد تأثرت الإيرادات سلباً بعملية إعادة الهيكلة الاستراتيجية لعمليات أرامكس المحلية في الهند وتقلبات أسعار صرف بعض العملات، الأمر الذي لولاه، لكانت إيرادات الربع الثالث قد نمت بنسبة 5٪. ورغم زيادة عدد الشحنات ضمن خدمات النقل السريع الدولي خلال الربع الثالث بنسبة 13٪، إلا أن نمو الإيرادات جاء أقل من المتوقع بسبب انخفاض هوامش الربح من أنشطة التجارة الإلكترونية نتيجة لضغوطات التسعير. أما بالنسبة للأشهر التسعة الأولى المنتهية في 30 سبتمبر من العام الجاري، فقد ارتفعت الإيرادات بنسبة 3٪ لتصل إلى 3,782 مليون درهم إماراتي، مقارنةً مع 3,661 مليون درهم إماراتي للفترة نفسها خلال العام الماضي.

 

وارتفع صافي الأرباح خلال الربع الثالث من عام 2019 بنسبة 1٪، ليصل إلى 113.8 مليون درهم إماراتي، مقارنةً مع 112.9 مليون درهم إماراتي في الفترة نفسها من العام الماضي. ويعزى ذلك إلى انخفاض هوامش الربح وضغوطات تسعير خدمات التوصيل المقدمة لأنشطة التجارة الإلكترونية العالمية، إلى جانب تطبيق المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم (16) الخاص بعقود الإيجار والذي لولاه لكان صافي أرباح الشركة خلال الربع الثالث قد ارتفع بنسبة 7٪. وارتفع صافي الأرباح خلال الأشهر التسعة الأولى المنتهية في 30 سبتمبر 2019 بنسبة 2٪ ليصل إلى 344.9 مليون درهم إماراتي، مقارنةً مع 338.6 مليون درهم إماراتي للفترة نفسها من عام 2018. وكان صافي الأرباح خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري لينمو بنسبة 8٪ لولا التأثيرات السلبية لتطبيق المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم (16) والتي أدت إلى تراجع صافي الأرباح بمقدار 21.3 مليون درهم إماراتي.

 

وتعليقاً على هذه النتائج، قال بشّار عبيد، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكس: "سجّلت أعداد شحنات التجارة الإلكترونية التي تعاملت معها أرامكس خلال الربع الثالث معدلات نمو قوية، وذلك على الرغم من تزايد الضغوطات التي يفرضها هذا القطاع الحيوي على أسعار الخدمات المقدمة. وانطلاقاً من توقعاتنا باستمرار انخفاض هوامش الربح خلال الربع القادم، سنواصل تركيز جهودنا على تعزيز مستويات كفاءة خدماتنا وإعطاء الأولوية للجودة خلال عملية توصيل الشحنات وتحسين التكاليف في جميع عملياتنا لتعزيز مستويات المرونة في أداء الشركة. كما سنضع استكمال مسيرة التحول الاستراتيجي للشركة وتحسين كفاءة التكاليف في مقدمة أولوياتنا كونها عوامل أساسية لتحقيق التوازن مع التكاليف المترتبة على استثماراتنا المستمرة لتطوير خدمات وحلول التوصيل إلى الوجهة النهائية ومواجهة ضغوطات التسعير في أنشطة التجارة الإلكترونية".

وأضاف عبيد قائلاً: "نحن على ثقة تامة بنجاح توجهنا الاستراتيجي والتزامنا بالحفاظ على زخم نمو إيراداتنا من قطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة، بالإضافة إلى النمو الواعد لقطاع الحلول اللوجستية الشاملة المقدمة للشركات من خلال جهودنا المستمرة لتنويع محفظة حلولنا وخدماتنا واستقطاب شرائح جديدة من العملاء مع الحفاظ على مستويات عالية من الكفاءة والجودة".

 

ومن جانبه، قال إياد كمال، الرئيس التنفيذي للعمليات في أرامكس: "استثمرنا خلال الربع الثالث في توسيع أعمالنا وتعزيز قدرات عملياتنا تحقيقاً لهدفنا الأسمى المتمثل في اختصار أوقات التسليم والارتقاء بتجربة عملائنا. ونواصل حالياً التركيز على زيادة كفاءة عملياتنا عبر توظيف مجموعة من التقنيات المتطورة في مجال خدمات التوصيل، بدءاً من استلام الشحنات وانتهاءً بتوصيلها إلى الوجهة النهائية، وذلك بهدف تبسيط هذه العملية في مختلف مراحلها. وفي هذا السياق، باشرنا العمل خلال الربع الثالث على تجهيز ثلاث منشآت جديدة في المملكة العربية السعودية لتلبية الارتفاع الكبير في عدد الشحنات القادمة إلى المملكة ومن داخلها. كما قمنا أيضاً بترقية إحدى منشآتنا في نيويورك عبر إدخال أحدث التقنيات الرقمية وتطبيق الأتمتة بغية تبسيط عمليات الفرز وخفض أوقات تجهيز ونقل الشحنات من أسواق أمريكا الشمالية إلى المنطقة، حيث تعتبر من أسواق النمو الرئيسية لنا. ونحن جاهزون اليوم للتعامل مع الارتفاع في الطلب على خدماتنا خلال موسم الذروة المقبل بفضل نماذج عملنا الجديدة والمبتكرة مثل منصة ’أرامكس فلييت‘ لخدمات التوصيل التشاركي".

 

أداء الشركة خلال الربع الثالث من العام 2019:

سجّلت خدمات النقل السريع الدولي من أرامكس نمواً في الإيرادات بنسبة 3٪ لتصل إلى 556 مليون درهم إماراتي، وارتفع عدد الشحنات بنسبة 13٪ خلال الربع الثالث من العام 2019، على خلفية الطلب القوي من الولايات المتحدة الأمريكية والصين وغيرها من الأسواق الآسيوية، في حين تأثر نمو الإيرادات وهوامش الربح بضغوطات التسعير.

 

وسجّلت إيرادات أرامكس في مجال خدمات النقل السريع المحلي نمواً جيداً بنسبة 6٪ لتصل إلى 271 مليون درهم إماراتي، ولولا تأثير عملية إعادة الهيكلة الاستراتيجية التي نفذّتها الشركة على مستوى عملياتها المحلية في الهند، وتقلبات أسعار صرف بعض العملات الأجنبية، لكانت إيرادات أرامكس في مجال خدمات النقل السريع المحلي قد ارتفعت بنسبة 13٪. وارتفع عدد الشحنات بنسبة 29٪ خلال الربع الثالث وذلك بفضل مستويات الطلب المرتفعة في أسواق دول الخليج الرئيسية، التي تشمل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، بالإضافة إلى تحول العديد من عمليات الشحن في المتاجر الإلكترونية العالمية إلى نموذج الشحن المحلي مما عزّز مستويات الطلب على خدمات التوصيل المحلي إلى الوجهة النهائية من أرامكس.

 

وتراجعت الإيرادات من خدمات الشحن بنسبة 4٪ لتصل إلى 281 مليون درهم إماراتي، ويُعزى ذلك لاستمرار تأثرها بحالة عدم التيقن التي تشوب اقتصادات المنطقة.

 

وواصلت الخدمات اللوجستية المتكاملة وإدارة سلسلة التوريد تسجيل أداء قوي، حيث نمت الإيرادات بنسبة 16٪ لتصل إلى 88 مليون درهم إماراتي، مقارنة بالربع الثالث من عام 2018. ويرجع الفضل في ذلك بشكل كبير إلى ارتفاع مستويات الطلب على هذه الخدمات من عملاء أرامكس في قطاع النفط والغاز، إلى جانب تزايد عدد تجار التجزئة الإقليميين الذين يرغبون في اعتماد نهج بيع متعدد القنوات لاغتنام الفرص التي يتيحها قطاع المبيعات عبر الإنترنت.

 

وعن توقعات أرامكس للفترة المتبقية من العام 2019، قال بشّار عبيد: "مع دخولنا في الربع الأخير والذي يعدّ الأكثر نشاطاً بالنسبة للشركة، نؤكد جاهزيتنا التامة لمواكبة الزيادة المتوقعة في معدلات الطلب. ونتوقع استمرار النمو في عدد شحنات التجارة الإلكترونية الدولية والمحلية لتواصل مساهمتها القوية في نمو إيراداتنا خلال هذه الفترة. وفي الوقت نفسه، من المرجح أن تستمر ضغوطات التسعير في التأثير على نمو الإيرادات والربحية خلال الفترة المتبقية من العام".


واختتم عبيد قائلاً: "نواصل تركيز جهودنا بشكل رئيسي على تعزيز حلول وخدمات التوصيل إلى الوجهة النهائية والارتقاء بمستويات الجودة والكفاءة في خدماتنا لضمان حفاظ أرامكس على حصتها في سوق خدمات النقل السريع. وسوف نستمر في توسيع قطاعات العمل في الحلول اللوجستية الشاملة المقدمة للشركات للحفاظ على توازن واستدامة الإيرادات. كما سنستكشف فرص النمو من خلال عمليات الدمج والاستحواذ لتعزيز نطاق انتشار خدماتنا وقدراتنا التشغيلية".

الأخبار

أرامكس تعتمد خدمات "أمازون ويب سيرفيسز" للحوسبة السحابية

  • انشأت منصة للبيانات الضخمة على "أمازون ويب سيرفيسز" توظف إمكانات التعلم الآلي واللتي رفعت معدلات دقة توقعات تواريخ الشحن بنسبة 74%
  • الشركة ستنقل بنيتها التحتية الأساسية للتكنولوجيا إلى منصّة الحوسبة السحابية من "أمازون ويب سيرفيسز"

دبي، الإمارات العربية المتحدة، الثلاثاء، 3 سبتمبر 2019:
أعلنت أرامكس، المزوّد الرائد عالمياً لخدمات النقل والحلول اللوجستية الشاملة والمُدرجة في سوق دبي المالي تحت رمز التداول (DFM: ARMX)، أنها ستنقل بنيتها التحتية الأساسية للتكنولوجيا من مراكز بياناتها الحالية التابعة لها إلى منصّة "أمازون ويب سيرفيسز" السحابية (AWS) بهدف تسريع وتيرة الابتكار وتعزيز مستويات الكفاءة والأمن الإلكتروني لديها.

وقامت أرامكس خلال المرحلة الأولى من عملية الانتقال إلى المنصة السحابية، ببناء بحيرة بيانات لاستضافة البنية التحتية للبيانات الضخمة والتي توظف إمكانات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي وذلك بهدف الارتقاء بتجربة العملاء من خلال تطوير قدراتها في مجال التوصيل إلى الوجهة النهائية.

وبالاعتماد على خدمة "أمازون سيجمايكر" (Amazon SageMaker)، وهي أحد حلول التعلّم الآلي المبتكرة المخصصة للتطوير والتدريب وتنفيذ نماذج التعلّم الآلي، عمل فريق علوم البيانات لدى أرامكس على بناء منصّة لتكنولوجيا التعلّم الآلي وتحليل البيانات قائمة على نظام AWS للحوسبة السحابية.

ويعزز استخدام أرامكس لهذه المنصة المبتكرة القائمة على تكنولوجيا التعلّم الآلي، من دقتها في توصيل الشحنات والطرود ومعالجة مشكلة عدم توفر عناوين محددة ودقيقة في المنطقة، وذلك عبر تطوير نماذج ذكية لتوقع العناوين وتحويل وصفها إلى رموز جغرافية واضحة. كما تلعب المنصّة دوراً مهماً في تعزيز قدرة الشركة على وضع توقعات فترات زمنية دقيقة وفورية للتوصيل، باستخدام آلية حسابية تستند إلى معايير عالية الدقة وتأخذ في الاعتبار أي تأخير مرتبط بفترات الذروة أو قدرات فريق التوصيل على تلبية أحجام الطلبيات. ونتيجةً لذلك، نجحت أرامكس في تحسين دقة توقعات تواريخ الشحن بنسبة 74% إلى جانب خفض متوسط وقت معالجة طلبية التوصيل من ثانيتين ونصف إلى 200 ملي ثانية.

وفي هذه المناسبة، قال محمد سليق، رئيس قطاع التحوّل الرقمي لدى أرامكس:
"يشكّل الاعتماد على خدمات أمازون السحابية إنجازاً مهماً سيطوّر نموذج عملنا ويعزز جهود الابتكار في الشركة ويوفر لنا منصة مثالية للنمو. وتأتي هذه الخطوة انسجاماً مع جهودنا المستمرة للارتقاء بمستوى تجربة العملاء وإيجاد حلول فعالة لأبرز التحديات التي تواجهنا في هذا القطاع، لا سيّما تلك المتعلقة بإدارة العناوين وارتفاع حجم الطلبيات والتوصيل إلى الوجهة النهائية".

وتابع سليق قائلاً:
"بات بإمكاننا اليوم رصد تجربة وتوقعات العملاء فيما يتعلق بخدمات توصيل الشحنات والطرود، بدءاً من لحظة إنشاء الطلب وحتى التوصيل إلى الوجهة النهائية. كما سيكون بوسعنا تنفيذ مراجعة شاملة لآليات العمل وتحديد الحلول التكنولوجية والخطوات اللازمة لتسريع عمليات التوصيل بكفاءة ومرونة أعلى. ونباشر حالياً عملية نقل بنيتنا التحتية الأساسية للتكنولوجيا إلى منصّة AWS للحوسبة السحابية للاستفادة من كافة الإمكانيات والمزايا التي توفرها هذه التكنولوجيا المتطورة".

ومن جانبه، قال آندي إيشروود، المدير الإداري لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في أمازون ويب سيرفيسز:
"تمتلك أرامكس سجلاً حافلاً في مجال الابتكار يمتد على عقود عديدة، ويسعدنا أن نشهد نجاحها في توظيف تكنولوجيا الحوسبة السحابية للتصدي للتحديات الملحة والفريدة التي يواجهها قطاع الشحن والخدمات اللوجستية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونتطلع إلى تسخير معرفتنا الواسعة في هذا القطاع وإلمامنا بتقنيات التعلم الآلي والذي اكتسبناه من خلال تجربتنا في مجال الخدمات اللوجستية وتوصيل الطرود في Amazon.com، في سبيل تمكين أرامكس من الاستفادة من مزايا تقنيات أمازون ويب سيرفيسز المتقدمة والآمنة لمواصلة تعزيز مستوى جودة وتميز خدماتها".

ويمثّل الانتقال إلى منصة "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS) أحدث إنجازات شركة أرامكس والتي تأتي في إطار استراتيجيتها للتحوّل الرقمي. وفي أكتوبر 2018، أصبحت أرامكس من بين أولى شركات الشحن والخدمات اللوجستية التي تطلق قناة اتصال تفاعلية مبتكرة للعملاء عبر منصة "واتساب للأعمال" والمدعّمة بخدمة "تشات بوت" القائمة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. وفي ديسمبر من العام نفسه، أطلقت الشركة منصّة "أرامكس فلييت" المتخصصة في خدمات التوصيل التشاركي، وهي منصة مبتكرة لخدمات توصيل الشحنات تقوم على مبدأ المشاركة المجتمعية وتهدف إلى توفير فرص عمل مرنة للأفراد في مجال خدمات "التوصيل إلى الوجهة النهائية"، مما يلبي الطلب المرتفع على خدمات أرامكس في مختلف أنحاء المنطقة.

وبالإضافة إلى ذلك، افتتحت أرامكس مؤخراً مركزَ توزيع جديد في دبي يقع في "مدينة دبي اللوجستية" ويمتد على مساحة 60 ألف متر مربع، يتميز بتوظيفه لأحدث التقنيات وأكثرها تطوراً في القطاع، مثل نظام "الاستلام الموجه بالضوء"، وهو تقنية حديثة تستخدم في المستودعات وتعتمد على نظام التوجيه الضوئي الرقمي في عملية اختيار ومناولة الشحنات لتحسين الدقة والكفاءة، فضلاً عن نظام نقل للشحنات من خلال حزام ناقل آلي بالكامل.