يُرجى إدخال رقم شحنة واحد على الأقل
Sorry, we can only track 10 shipments at a time.
1 / 3
Field is required
{{formSectionVm.form['MainHeroModel.SearchParams.Capacity'].$error.error}}
{{msg}}
Field is required
{{formSectionVm.form['MainHeroModel.SearchParams.Count'].$error.error}}
{{msg}}
{{formSectionVm.form['MainHeroModel.SearchParams'].$error.error}}
{{msg}}
افصل أرقام التتبع المتعددة بمسافة أو فاصلة. التتبع المتقدم

افصل أرقام التتبع المتعددة بمسافة أو فاصلة. التتبع المتقدم

اعثر على أرامكس في الولايات المتحدة

احصل على عرض سريع لسعر الشحن

أسعار شحن تنافسية مصممة لتلائم احتياجاتك

{{formSectionVm.form['QuickRateCalculatorViewModel.OriginCountry'].$error.error}}
{{msg}}
{{formSectionVm.form['QuickRateCalculatorViewModel.DestinationCountry'].$error.error}}
{{msg}}

إدارة الشحنات

عليك بالتسجيل لتتمكن من إدارة جميع شحناتك بسهولة

الأخبار

أرامكس تُحقّق نمواً في الإيرادات بنسبة 4٪ خلال الربع الثاني من عام 2019

أنشطة التجارة الإلكترونية تعزّز نمو عدد الشحنات بينما تواصل الشركة مسيرة التحول الاستراتيجي

  • ارتفاع الإيرادات خلال الربع الثاني من عام 2019 بنسبة 4٪ لتصل إلى 1,279 مليون درهم إماراتي
  • ارتفاع صافي الأرباح خلال الربع الثاني من عام 2019 بنسبة 1٪ ليصل إلى 123 مليون درهم إماراتي
  • ارتفاع الإيرادات خلال النصف الأول من عام 2019 بنسبة 4٪ لتصل إلى 2,512 مليون درهم إماراتي
  • ارتفاع صافي الأرباح خلال النصف الأول من عام 2019 بنسبة 2٪ ليصل إلى 231 مليون درهم إماراتي
  • ارتفاع عدد الشحنات ضمن خدمات النقل السريع بنسبة 20٪ خلال الربع الثاني من 2019، ونمو عدد الشحنات في قطاع التجارة الإلكترونية المحلي بنسبة 42٪ ضمن الأسواق الرئيسية

دبي، الإمارات العربية المتحدة- الأربعاء، 31 يوليو 2019: أعلنت أرامكس، المزوّد الرائد عالمياً لخدمات النقل والحلول اللوجستية الشاملة والمدرجة في سوق دبي المالي تحت رمز التداول (DFM: ARMX)، اليوم عن نتائجها المالية للربع الثاني والنصف الأول المنتهيان في 30 يونيو 2019.

وأظهرت النتائج نمو إيرادات أرامكس خلال الربع الثاني من عام 2019 بنسبة 4٪، لتصل إلى 1,279 مليون درهم إماراتي، مقارنةً مع 1,232 مليون درهم إماراتي خلال الفترة نفسها من عام 2018. وكان نمو الإيرادات قد تأثر سلباً بتقلبات أسعار صرف بعض العملات، وبالأخص الراند الجنوب إفريقي والدولار الأسترالي؛ بالإضافة إلى عملية إعادة الهيكلة الاستراتيجية لعمليات أرامكس المحلية في الهند عبر التخارج من خدمات النقل السريع المحلي، الأمر الذي لولاه، لكانت إيرادات الربع الثاني قد نمت بنسبة 7٪. أما بالنسبة للنصف الأول من العام الجاري، فقد ارتفعت الإيرادات بنسبة 4٪ لتصل إلى 2,512 مليون درهم إماراتي، مقارنةً مع 2,422 مليون درهم إماراتي خلال النصف الأول من العام 2018. وكانت الإيرادات خلال النصف الأول من العام 2019 لتنمو أيضاً بنسبة 7% لولا التأثيرات السلبية لتقلب أسعار صرف العملات وعملية إعادة الهيكلة الاستراتيجية في السوق المحلية الهندية.

كما وارتفع صافي الأرباح خلال الربع الثاني من عام 2019 بنسبة 1٪، ليصل إلى 123 مليون درهم إماراتي، مقارنة مع 122 مليون درهم إماراتي في الفترة نفسها من العام الماضي. وتأثّر صافي الأرباح بشكلٍ سلبي، بحيث تراجع بمقدار 8.4 مليون درهم إماراتي، نتيجة تطبيق المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم (16) الخاص بعقود الإيجار. ولولا هذه التأثيرات المعاكسة لكان صافي أرباح الشركة خلال الربع الثاني قد ارتفع بنسبة 8٪. وارتفع صافي الأرباح خلال النصف الأول من عام 2019 بنسبة 2٪ ليصل إلى 231 مليون درهم إماراتي، مقارنةً مع 226 مليون درهم إماراتي للفترة نفسها من عام 2018. وكان صافي الأرباح خلال النصف الأول من العام الجاري لينمو بنسبة 9% لولا التأثيرات السلبية لتطبيق المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم (16) والتي أدت إلى تراجع صافي الأرباح بمقدار 14.3 مليون درهم إماراتي.

وتعليقاً على النتائج، قال بشّار عبيد، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكس:

"واصلت مستويات الطلب المرتفعة في قطاع التجارة الإلكترونية تعزيز نمو عدد الشحنات التي تعاملنا معها خلال الربع الثاني. كما وسجلنا أداءً متميزاً في مجال خدمات النقل السريع المحلي، فيما حقّقت خدمات النقل السريع الدولي معدلات نمو كبيرة. وتشكل هذه الإنجازات دليلاً على قوة علامتنا التجارية والكفاءة العالية لخدماتنا والمكانة التنافسية المتنامية التي حققناها في الأسواق. ومع ذلك، فإن معظم النتائج الرئيسية التي حققناها قد تأثرت بشكل سلبي جرّاء انخفاض هوامش الربح، لاسيّما في مجال خدمات النقل السريع الدولي عبر الحدود بالإضافة إلى التغييرات في نماذج عمليات الشحن. وقد سجّلت خدمات الشحن أداءً أقل من المتوقع نتيجة تأثرها بحالة عدم التيقّن التي تشوب الاقتصادات الإقليمية. وبالرغم من ذلك، نواصل تركيز جهودنا اليوم على إعادة هيكلة عملياتنا التجارية مما سيمكننا من تطوير هذا القطاع على المدى البعيد. أمّا في مجال الخدمات اللوجستية المتكاملة وإدارة سلسلة التوريد فقد حققنا أداءً متميزاً خلال الربع الثاني من العام بفضل جهودنا المستمرة للاستفادة من نمو الطلب على هذه الخدمات، وخاصة من قبل تجار التجزئة الإقليميين الذين يرغبون في اغتنام الفرص التي يتيحها قطاع المبيعات عبر الإنترنت ضمن الدخول في نهجٍ متعدد القنوات".

وأضاف عبيد قائلاً: "سنعزز جهودنا لاستكمال مسيرة التحول الاستراتيجي في الشركة والتي ستتضمن تطوير التقنيات الرقمية والأعمال التجارية والارتقاء بكفاءة العمليات التشغيلية بما يلبي متطلبات بيئة العمل متسارعة التغير، ويحافظ على حصة الشركة في السوق ويعززها عبر مختلف قطاعات أعمالنا. وعلى الرغم من ارتفاع نفقات التشغيل نتيجة تنفيذ هذه التغييرات النوعية، إلا أننا متفائلون جداً لما سيحققه هذا التحول على المدى البعيد من ارتفاع في هوامش الربح وتنويع في مزيج إيرادات الشركة".

من جهته، قال إياد كمال، الرئيس التنفيذي للعمليات في أرامكس:

"شهدنا معدلات نمو إيجابية للغاية في عدد الشحنات خلال الربع الثاني، حيث نما حجم الشحنات في مجال خدمات النقل السريع المحلي بنسبة 42٪ في الأسواق الرئيسية التي نتواجد فيها، لاسيّما أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ودول شرق المتوسط. ويُعزى هذا النمو القوي إلى تزايد مستوى الطلب على أنشطة التجارة الإلكترونية، وتطوير جودة خدماتنا وتوسيع نطاق عملياتنا في أسواقنا الرئيسية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية. وإجمالاً، ارتفع عدد الشحنات في قطاع النقل السريع بنسبة 20٪ وذلك بفضل استقطاب مجموعة جديدة من تجار التجزئة الإلكترونية الدوليين وتزايد عدد الطلبيات من قبل التجار الحاليين الذين يستفيدون من خدماتنا. وواصلنا خلال الربع الثاني أيضاً تسريع جهود التحول الرقمي في الشركة بحيث أصبحت أرامكس اليوم أكثر كفاءة في العمليات التشغيلية من أي وقت مضى. وباعتمادنا أحدث التقنيات، تمكنّا من تقليص أوقات الشحن والارتقاء بمستويات الدقة في التسليم وبالتالي توسيع أعمالنا وتحسين كفاءة عملياتنا".

أداء الشركة خلال الربع الثاني من العام 2019:

سجّلت خدمات النقل السريع الدولي من أرامكس نمواً في الإيرادات بنسبة 11% لتصل إلى 586 مليون درهم إماراتي وارتفع عدد الشحنات بنسبة 20% خلال الربع الثاني، إلا أن هذا الربع شهد انخفاضاً في هوامش الربح.

وانخفضت إيرادات أرامكس في مجال خدمات النقل السريع المحلي بنسبة 2% لتصل إلى 257 مليون درهم إماراتي، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى إعادة الهيكلة الاستراتيجية التي نفذّتها الشركة على مستوى عملياتها المحلية في الهند، إلى جانب تقلبات أسعار صرف بعض العملات الأجنبية. ولولا التأثيرات السلبية لهذه العوامل، لكانت إيرادات أرامكس في مجال خدمات النقل السريع المحلي قد ارتفعت بنسبة 7% حيث حققت أرامكس أداءً قوياً ونمواً كبيراً في الأسواق والمناطق الرئيسية التي تتواجد فيها.

وأما في مجال خدمات الشحن فقد تراجعت إيرادات أرامكس بنسبة 6% لتصل إلى 277 مليون درهم إماراتي، ويُعزى ذلك لاستمرار تأثرها بحالة عدم التيقّن التي تشوب الاقتصادات الإقليمية.

وسجّلت الإيرادات في مجال الخدمات اللوجستية المتكاملة وإدارة سلسلة التوريد معدلات نمو قوية بنسبة 17% لتصل إلى 85 مليون درهم إماراتي، ويرجع الفضل في ذلك بشكل كبير إلى جهود الشركة المبذولة لتلبية رغبة كبار تجّار التجزئة بالمنطقة للاستفادة من نموذج البيع عبر الإنترنت من خلال الدخول في نهجٍ متعدد القنوات، وهو ما انعكس إيجابياً في ارتفاع الطلب على حلول التخزين والفرز وخدمات التوصيل للوجهة النهائية.

وعن توقعات أرامكس للفترة المتبقية من العام 2019، قال بشّار عبيد:

"نتوقع استمرار النمو في عدد شحنات التجارة الإلكترونية العالمية في الفترة المتبقية من العام الجاري لتواصل مساهمتها القوية في نمو إيراداتنا، في حين ستستمر الضغوط على هوامش الربح نتيجة تقلبات الأسواق والتحديات الاقتصادية. لكننا سنعمل في المقابل على تعزيز استثماراتنا في حلول وخدمات التوصيل إلى الوجهة النهائية والارتقاء بمستوى جودة وكفاءة خدماتنا لضمان حفاظ أرامكس على حصتها السوقية بل وزيادتها أيضاً في قطاع خدمات النقل السريع. وستساهم مبادراتنا الاستراتيجية في التحول الرقمي نحو نموذج عمل قائم بشكل رئيسي على أحدث الحلول التقنية وتعزيز كفاءة عملياتنا التشغيلية في الدفع قدماً بمسيرة نمونا وتوسعنا. وسنواصل التزامنا الاستراتيجي بتوسيع عملياتنا وتطوير قدراتنا التجارية في مجال الحلول اللوجستية الشاملة للشركات ضمن مجالي خدمات الشحن والخدمات اللوجستية المتكاملة وإدارة سلسلة التوريد، وذلك انطلاقاً من قناعتنا الراسخة بأهمية عملائنا من الشركات ودورهم الإيجابي في تعزيز مزيج إيراداتنا".